منتديات عرب رحيق الجنة

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا

ادارة المنتدي

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
سبع الليل
عضو جديد
عضو جديد
عدد المساهمات : 20
نقاط : 60
تاريخ الميلاد : 11/05/1961
تاريخ التسجيل : 24/06/2010
العمر : 57

اسماء الملائكة واعمالهم

في الخميس مارس 14, 2013 7:21 pm

اسماء الملائكه واعمالهم

جبريل( عليه السلام): إبلاغ الوحي

ميكائيل( عليه السلام): إنزال المطر وإنبات النبات

إسرافيل( عليه السلام): النفخ في الصور يوم القيامة

ملك الموت: قبض الأرواح وله أعوان من الملائكة

رضوان (عليه السلام): خازن باب الجنة

خدم الجنة: هم ملائكة لا يحصي عددهم إلا الله تعالى

الزبانية: هم تسعة عشر ملك وكّلهم الله تعالى بالنار فهم خزنتها يقومون بتعذيب أهلها

حملة العرش: يحمل عرش الرحمن أربعة وإذا جاء يوم القيامة أضيف إليهم أربعة آخرون

الحفظة: عملهم حفظ الإنسان وحمايته من الجان والشيطان والعاهات والنوازل

الكرام الكاتبون: كتابة أعمال البشر وإحصاؤها عليهم فعلى يمين كل عبد مكلف ملك يكتب صالح أعماله وعن يساره ملك يكتب سيئات أعماله

ومن وظائف الملائكة أيضا العناية بشئون المؤمنين والنزول للنصر والتأييد






بعض المعلومات عن الملائكه ...

1- وجوب الإيمان بالملائكة عليهم السلام:


فالمؤمن عليه أن يعتقد اعتقاداً جازماً بأن الله خلق عالماً سماه الملائكة.


- حقيقة الملائكة:

الملائكة عليهم السلام عالم خلقه الله من نور، لهم قدرة على التمثل بأمثال الأشياء بإذن الله تعالى، لا يوصفون بذكورة ولا أنوثة.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "خلقت الملائكة من نور، وخلق الجانُّ من مارج من نار، وخُلق آدم مما وصف لكم " رواه مسلم.

فالملائكة نوع من خلق الله تعالى مغاير لنوع الإنس والجن فالإنس والجن يتناسلون ويتناكحون ويوصفون بذكورة وأنوثة بخلاف الملائكة عليهم السلام لا يتناسلون ولا يتناكحون ولا يوصفون بذكورة ولا بأنوثة.




- حكمة وجود الملائكة عليهم السلام والإيمان بهم:

إن في وجود الملائكة والإيمان بهم حكماً متعددة منها:

أولاً: أن يعلم الإنسان سعة علم الله تعالى وعظم قدرته وبديع حكمته، وذلك أنه سبحانه خلق ملائكة كراماً لا يحصيهم الإنسان كثرة ولا يبلغهم قوة وأعطاهم قوة التشكل بأشكال مختلفة حسبما تقتضيه مناسبات الحال.

ثانياً: الإيمان بالملائكة عليهم السلام هو ابتلاء للإنسان بالإيمان بمخلوقات غيبية عنه، وفي ذلك تسليم مطلق لكتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ثالثاً: أن يعلم الإنسان أن الله تعالى خلق ملائكة أنقياء أقوياء لكلٍ منهم له وظيفة بأمر من الله تعالى إظهاراً لسلطان ربوبيته وعظمة ملكه، وأنه الملك المليك الذي تصدر عنه الأوامر، من الوظائف التي أمروا بها: نفخ الروح في الأجنة ومراقبة أعمال البشر، والمحافظة عليها وقبض الأرواح وغير ذلك... .

رابعاً: أن يعلم الإنسان ما يجب عليه تجاه مواقف الملائكة معه وعلاقة وظائفهم المتعلقة به، فيرعاها حق رعايتها ويعمل بمقتضاها وموجبها.

مثال ذلك: أن الإنسان إذا علم أن عليه ملكاً رقيباً يراقبه وعتيداً حاضراً لا يتركه، متلقياً عنه ما يصدر منه، فعليه أن يحسن الإلقاء والإملاء لهذا الملك المتلقي عنه والمستملي عنه الذي يدون على الإنسان كتابه ويجمعه ثم يبسطه له يوم القيامة وينشره ليقرأه



خامساً: وقد اقتضت حكمة الله سبحانه وتعالى أن يجعل ملائكة كراماً وسطاء سفرة بينه وبين أنبيائه ورسله عليهم السلام

وفي ذلك تنبيه إلى عظم النبوة والرسالة، ورفعة منزلة الشرائع الإلهية وشرف العلوم الربانية الموحاة إلى الأنبياء والمرسلين عليهم السلام، وإن شرائع الله تعالى مجيدة كريمة، لأن الذي شرعها هو العليم الحكيم الذي أحكم للناس أحكامها ووضع لهم نظامها على وجه يضمن مصالح العباد وسعادتهم وعزتهم الإنسانية وكرامتهم الآدمية.

فالجدير بالشرائع الإلهية وحكمة أحكامها وبديع انتظامها أن تتنزل بها أشراف الملائكة وساداتها على أشراف الخليقة الإنسانية وساداتها ألا وهم الأنبياء عليهم السلام.



أعداد الملائكة عليهم السلام:

إن عدد الملائكة لا يعلمه إلا الله عزَّ وجلَّ، فهم لا يحصون في علم المخلوقات


صفات الملائكه

= للملائكة أجنحة =

= الملائكة لا يأكلون =

= الملائكة لا تتعب ولا تفتر من عبادتهم لله عز وجل =


= الملائكة تستحي من بعض بني آدم =
كانت الملائكة تستحي من عثمان بن عفان-رضي الله عنه-


=الملائكة تتأذى من الرائحة الكريهة=
قال صلى الله عليه وسلم ( من أكل البصل والثوم والكراث، فلا يقربن من مسجد فإن الملائكة تتأذى مما يتأذى
منه بنو آدم )

= الملائكة يقفون عند ربهم بصفوف منتظمة =
قال تعالى ( والصآفات صفاً) قال ابن كثير هي الملائكة



= الملائكة لا تدخل بيتا فيه صورة ولا كلب =
عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت : واعد رسول الله صلى الله عليه وسلم جبريل عليه السلام في ساعة يأتيه
فيها فجاءت تلك الساعة ولم يأته وفي يده عصى فألقاها من يده وقال (ما يخلف الله وعده ولا رسله ) ثم التفت
فإذا بجرو كلب تحت سريره فقال : يا عائشة متى دخل الكلب هـهنا؟ فقالت والله ما دريت ، فأمر به فأخرج
فجاء جبريل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (واعدتني فجلست ولم تأت) فقال منعني هذا الكلب الذي كان في بيتك ، إنا لا ندخل بيتا في كلب ولا صورة ).

والله اعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى